جامع حمودة باشا المرادي

لمحمد زاهر كمون

أصبحت تونس ولاية عثمانية منذ القرن السادس عشر و بالتحديد منذ سنة 1574 و منذ قدوم الأتراك عاد المذهب  الحنفي بقوة و اصبح المذهب الرسمي للدولة مع المذهب المالكي فتم تحويل عديد الجوامع إلى المذهب الحنفي لاستقبال الوافدين الجدد مثل جامع القصر و جامع القصبة كما بنوا عديد الجوامع الأخرى طوال فترة الحكم العثماني لتونس و من بين هذه الجوامع الجامع الجديد الذي بناه مؤسس الدولة الحسينية الحسين بن علي و جامع يوسف داي و جامع يوسف صاحب الطابع وجامع حمودة باشا

Hammouda Becha Mosque جامع حمودة باشا

جامع حمودة باشا من الفوق

بني جامع حمودة باشا سنة 1655 متأثرا بجامع يوسف داي و وفق نظام  »الكليا » مثل جوامع القسطنطينية و يتكون من الجامع و التربة. و قد أخذ عديد التأثيرات العثمانية

يمكن الدخول إلى الجامع من الخارج من خلال أربع أبواب خارجية تؤدي إلى صحن يحيط ببيت الصلاة من الجهات الثلاث و يوجد رواق حول بيت الصلاة بعمق 3.22م كما يوجد محراب خارجي يستعمل للصلاة في الصيف

بيت الصلاة مكونة من خمس مسكبات منفصلة بسبعة أروقة وذات شكل مستطيل يبلغ طولا 23.35م و عرضا 16.45م و بها قبة

Hammouda Becha Mosque جامع حمودة باشا

بيت الصلاة

المحراب مكسو بالرخام و النقش حديدة و المنبر مبني و مزين باللوحات الرخامية

من التأثيرات العثمانية الأخرى وجود الختمة لقراءة القران و المحفل الذي يستعمله الخوجات الحنفيين

المئذنة ثمانية مبينةعلى الطراز العثماني و يبلغ ارتفاعها 19.3م

Hammouda Becha Mosque جامع حمودة باشا

المئذنة

يوجد في الجامع تربة غاية في الجمال مبنية على الطراز الأندلسي  و قد دفن فيها باني الجامع حمودة باشا و مراد باي و مراد باي الثاني و اغلب أفراد العائلة المرادية. تأخذ التربة شكلا مربعا بضلع يبلغ طوله 8.2م. الجدران الخارجية مزينة بالرخام الأبيض و الأسود و السقف على شكل هرم مغطى بالقرميد الأخضر. الجدران الداخلية مكسوة بالرخام و النقش حديدة والسقف يتخذ شكلا هرميا من الداخل و ملونا باللون الذهبي. الأحجار الجنائزية التي تغطي القبور في التربة مصنوعة من الرخام المنقوش بنقوش تركية

المصادر

  • L’hégémonie Ottomane au Maghreb, entre l’application du modèle de Sinan de Turquie et les innovations Locales: Barkani Abdelaziz
  • Tunis sous les ottomans : art et architecture
  • Histoire de l’architecture en Tunisie: Leila Ammar
  • Tunis, architecture et art funéraires: Ahmed Saadaoui
  • Tunis, ville ottomane, trois siècles d’urbanisme et d’architecture: Ahmed Saadaoui

معالم و مواقع العدد الخامس و العشرون جوامع مدينة تونس في العهد العثماني دراسة تاريخية و فنية و معمارية لمحمد الباجي بن مامي

ترب مدينة تونس محمد الباجي بن مامي

Leave a reply

Your email address will not be published.