جامع سيدي سعادة

لزاهر كمون

يقع هذا الجامع في المدينة العتيقة على نهج العيساوية و نهج الباي (نهج المنجي سليم حاليا) قرب باب البحر. كان كتابا لتعليم القران و مبادئ اللغة العربية و النحو و الصرف و البعض من اللغة الفرنسية. تأسس الكتّاب بعد الحرب العالمية الثانية على يد الحاج عبد السلام بركية الصوفي العامري و من بين المدرسين الذين عملوا به احمد عباس و محمد الفراتي و التوفيق المعزون

sidi saada سيدي سعادة

مدخل جامع سيدي سعادة

كانت تقام الحضرات العامرية و العيساوية بالجامع و قد كان عبد السلام بركية احد شيوخ الطريقة العامرية

يتكون المسجد من أربع قاعات و ميضاة

sidi saada سيدي سعادة

القاعة الرئيسية و المحراب

sidi saada سيدي سعادة

احدى القاعات الاخرى

sidi saada سيدي سعادة

سقف احدى القاعات

بني المسجد حسب نقيشة على باب المسجد بالخط المغربي في القرن الثامن عشر و تقول النقيشة

نهج الفلاح بباب يمن قد أبدعوا شكله النفيسا

على نور الصلاح يبدو من سيدي محمد بن عيسا

حسب عملية بسيطة نستنتج أن المسجد قد  بني سنة 1116ه أي حوالي 1738م

و سيدي سعادة مغربي الأصل و لقبه كانون مدفون في القاعة الداخلية للمبنى و قد كان من مريدي سيدي امحمد بن عيسى المغربي صاحب الطريقة العيساوية

المصادر

معالم مدينة صفاقس لعبد القادر المعالج مجلة معالم و مواقع

تاريخ صفاقس الجزء الثالث لأبي بكر عبد الكافي

Leave a reply

Your email address will not be published.