سليمان و جامعها

لزاهر كمون

بعد طردهم من الاندلس سنة 1609 استقر المورسكيون في شمال افريقيا من المغرب الى تونس و في تونس بنوا و طوروا عديد المدن مثل تستور و زغوان و قلعة الاندلس و سليمان و طبربة و غيرها

أقام المورسكيون قرية قرب قصر الجهمي (قصر جهم) الذي يعود الى العهد  الاغلبي و برج ابي سليمان الذي يعود الى العهد الحفصي و تبعد حوالي 30 كم عن مدينة تونس و ابدعوا في بناء جامعها و حول القرية احيوا الاراضي الخصبة و اشتغلوا في التجارة و عديد الحرف. يعود اغلب المورسكيين في سليمان إلى قرية قشتالة

Soliman سليمان

سليمان

 من الألقاب المورسكية المتداولة: الثغري و كورال و ريشيكو و دون ماضور و ليبيرسو و اللونقو و بن ديكو و باشكوال

من الأكلات الأندلسية المتداولة الى اليوم البناضج و الكويارس

من مشاهير مدينة سليمان: الدكتور الجراح صالح عزيز

جامع سليمان

حسب وثيقة تحبيس تعود إلى سنة 1643 فان  الجامع من إنشاء اسطا مراد. أضيفت مزولة سنة 1719 و صحن سنة 1756 و جدد المحراب في عهد علي بن محمد بن حسين

للجامع أربع أبواب من الخارج: بابان في الشمال و أخر في الغرب و رابع في الشرق

الصحن

يوجد في الصحن محراب صيفي مجدد داخله توجد محارة متفرعة من الداخل

الجامع الكبير بسليمان Grande mosquée Soliman

الصن و السقف

بيت الصلاة

تؤدي 4 أبواب إلى بيت الصلاة: باب في الشرق يفتح على صحن الجنائز و ثلاثة أبواب على صحن الجامع

يشتمل بيت الصلاة على 7 بلاطات تقاطعها ستة مسكبات موازية للقبلة. يقف السقف على أعمدة و تيجان جلبت من مواقع رومانية قريبة

يحمل حائط القبلة كتابة غليظة بخطوط ألواح الكتاب تتخللها بعض الزخارف النباتية

الجامع الكبير بسليمان Grande mosquée Soliman

بيت الصلاة

يتكون المحراب من أعمدة جبسية رسمت عليها زخارف نباتية و تسطيرية. يقوم قوس المحراب على اسطوانتين سوداوين فوقهما تاجان قديمان. تشتمل نصف القبة محارة ذات أضلاع متفرعة من الداخل إلى الخارج

الجامع الكبير بسليمان Grande mosquée Soliman

المحراب

يوجد في بيت الصلاة ختمة و محفل و منبر مزخرف

الصومعة

تتألف الصومعة من 5 أقسام و القسم الرابع فيه فتحة السلامات و زخرف قوساها بالأبيض و الأسود و بها زليج جميل. القسم الرابع به الجامور و مزخرف بالزليج أيضا. الجامور كسي بالقرمود الاخضر ووضعت فوقه رمانات نحاسية ثلاث

الجامع الكبير بسليمان Grande mosquée Soliman

الصومعة

مدرج الصومعة لولبي بلا قلب في الوسط

سقف الجامع

للجامع سقفان سقف مبني و سقف اعلى بالخشب و مغطى بالقرمود و هذه الطريقة تستعمل للتخلص من المياه و لا تترك مجالا للرطوبة و يوجد فضاء بين السقفين بعدة أمتار يترك مجالا للتهوئة بينها

الجامع الكبير بسليمان Grande mosquée Soliman

الفاصل بين السقفين

المزولة

يوجد في سطح الجامع كتاب للأطفال و مزولة كتب عليها

« الحمد لله حررت أوقاتها من عمل الحاج علي بن محمد دعي فقوسة وضعها في سنة اثنين و ثلاثين و مائة و ألف  » أي سنة 1719

المصادر

المدونة المورسكية التونسية لأحمد الحمروني

جامع بلد سليمان لسليمان مصطفي زبيس ضمن كتاب أندلسيات زبيس لاحمد الحمروني

بلدة سليمان بلدة اندلسية في القرن التاسع عشر لمحي الدين بن علي

مواقع تونسية للمنجي بورقو

Leave a reply

Your email address will not be published.