الاحتفال بعاشوراء في تونس

لزاهر كمون

يوافق الاحتفال بعاشوراء يوم العاشر من محرم أول أشهر السنة القمرية و لذلك يسمى شهر محرّم شهر عاشوراء و شهر صفر يسمى شهر ربيب عاشوراء وعاشوراء هي ذكرى مقتل الحسين بن علي حفيد الرسول عليه السلام في واقعة كربلاء و في تونس دخلت تقاليد الاحتفال بعاشوراء مع الفاطميين الشيعة الإسماعيلية

عادات عديد المدن التونسية

يقوم سكان تونس بزردة عاشورا  و يشترون طبلة علي و طبلة الحسين و بوك تمامو . يشعلون النار و يطوفون و يغنون « فلوس القاز يا لولاد » و يحرقون قعود عاشورا للسنة الماضية

في التاسوعاء  تقام ألعاب بالنار و في اليومين المواليين تشعل نار كبيرة بواسطة القطف و الحلفاء و الحطب ويقفز عليه عليها الأطفال

يلبس احد الاطفال لباس جمل و يقوم بجولة مع باقي الاطفال و هم يغنون و يسمى الجمل جمل عاشوراء أو قعود عاشوراء

يؤكل الفطير و ما يطير كالدجاج و الحمام  كما يؤكل الخبز و الفاكهة الجافة و شرائح التين و التمر محشو و كفتة العنب

عادات مدينة نابل

يأكل أهل نابل يوم عاشوراء عرائس الحلوى

عادات بني نميري

يخرج الاطفال عراة حتى المنتصف و يطلون أجسامهم بالجص أو الطحين و يقلدون الحيوانات مثل النمر و الاسد

عادات نفطة و توزر

يلعب الاطفال في نفطة لعبة الغولة: يخرج رجل متنكرا كغول و يحمل عصا ليخيف الاطفال كما يلبس رجل اخر علبا حوله ليقلد الثور و يجري خلفه الاطفال محاولين ضربه بين افخاذه و تسمى اللعبة دز بقر

عادات مدينة الكاف

في مدينة الكاف في شهر عاشوراء منكورة الأعراس و الأفراح وحتى عقد القران و بالنسبة للنساء راحة على خدمة الصوف  و خاصة يوم 9 و 10 و 11 من هذا الشهر:

يوم 9 اللسوعة أي يلدغ

و عاشوراء يوم 10 يعمل الرعاش

و حدوشة يوم 11 الاذاء

و ثنوشة يوم 12 يقال: ادفنو موتاكم و ارجعو لدنياكم

لا يدرس الأطفال في عاشوراء و يقال عنهم معوشرين

يقام كرنفال في الكاف و فيه عديد الشخصيات مثل الشابّة (لباس عروس) و الشاب (لباس عريس) و الشايب و الدب و الطليان و الطبيب

و في الليل يشعلون السامور (أو اللهليبة و هي مجموعة من الحطب تجمع و يتم إشعالها) و يقفز عليه الناس

عادات مدن الساحل

يجمع أهل الساحل أيضا السامور من الأشواك و يوقدونه ثم يقفزون عليه

عادات مدينة صفاقس

في صفاقس التاسوعاء هو يوم النفقة في صفاقس و يمنع غسل الثياب و من تتجاسر على غسل الصابون تصاب بالرعاش فتاسوعاء هو نهار الرعيش أما يوم عاشوراء يختلط ماء زمزم  بكل ماء البسيطة فيستحم أهل صفاقس في العاشوراء و ينظفون المنزل بماء البئر و ذلك  لتحصين نفسهم من العقارب

يتجمع الاطفال من كل رحبة و حومة ة يتوجهون الى الساحة الواقعة خلف باب الجبلي قرب سيدي بودوارة و كان بها نخيل تحت السور و ياخذون الجريد قطعا يضمدونها بفواضل القماش من سوق الفرياني او من امام الخياطين او بعض الملابس القديمة من المنازل و يلفونها على تلك الاعواد لفا برباط او تل و تبلل بالبترول و توقد فيها النار بمناسبة عاشوراء و هاذا من مخلفات الشيعة و يغنون « ياخطيفة دور دور سلّم على بيت الرسول سلم على محمد و علي و فاطمة بنت النبي » و تدق معه المهاريس تاثرا بنكبة سيدنا الحسين. يتجول الاطفال بالمشاعل من حومة الى اخرى

يجتمع النساء في عاشوراء ليرددن خلف عارفة ذكرا خاصا و يمتنعن عن غسل الثياب لانه يورث الرعيش, يقال ان امراة اصيبت برعشة في يديها فلما عرضها زوجها على الدكتور الحبيب الرقيق و اخذ بعض الفحص يكتب وصفة الدواء ساله الرجل: ما رايك الا تكون الرعيشة بسبب عاشوراء؟ فتوقف الدكتور عن كتابة الوصفة و قال له: برة هز مرتك لحفيظة سيدي بالحسن تو تلقا عندها دواها و رفض مداواتها

يعتقد العامة ان الاستحمام في عاشوراء بماء البئر متسحب لان مياه الابار تختلط بماء زمزم و المراة لما تطهر منزها بالماء لاتجخله العقرب

عادات مدينة المحرس

في مدينة المحرس, يطوف الاطفال بمشاعل ليلا يسمونها اللالوش و هي أزهار الرمان

عادات مدينة تستور

يذبح اهل تستور الدجاج لاعداد العشاء يوم عاشوراء

يوقد الاطفال النار في اكوام الاكليل في الاحياء و يقفزون عليها مرارا بالتناوب

في فجر عاشوراء تزور النساء المقابر مكتحلات و الكحل مباح يومئذ حسب قول الرسول محمد صلى الله عليه و سلم و ذلك اليوم هو يوم الهدايا يهديها الخطيب لخطيبته , يوجد من الناس من يصوم ثامونة و تاسوعة و عاشورة  و حادوشة

عادات مدينة المهدية

يزور الناس في عاشوراء المقابر و يتصدقون فيه على الاموات بصدقات. كما يقومون بالصيام. الاولاد يطلقون النقط و البارود و يشعلون اكداسا من الحشيش الشائح و يقفزون عليها بعد التهابها و تسمى الهجيجة و كانوا في الماضي يلبسون احدهم التماثيل ما يشبه جملا يسمونه جمل عاشوراء و يطوفون به في الحارات و قد يلبسون احدهم لباسا من الهلاليل و الخرق و الجلود و يضرب الصنوج و يرقص و يطلون وجهه بالسواد يسمى بو سعدية

عادات جزر قرقنة

يصوم اهل قرقنة و يقدمون زكاة العام, الرجال لا يخرجون للصيد و لو كان الطقس مساعدا, المرأة تطهو البيض و الدجاج في 9 محرم و اللحم في 10 محرم

9 محرم: الفطير و ما يطير

9 و 10 محرم: التاسوعة دجاج و العاشورة نعاج

تستعمل الفتيات السواك و الكحل و احمر الشفاه . لا يعار الملح و الغربال و لا تقوم المراة بخياطة الملابس و لا كنس الدار , تزار المقابر و تحمل اليها قصع الكسكسي باللحم للفقراء

المصادر

الكاف أيام زمان لرشيد بوعلاق

بحارة الساحل التونسي بين التهميش و فاعليات التاكيد لعادل بالكحلة

صفاقس, جدلية الماء و الضمأ ليوسف الشرفي

اطفال تونس و العابهم لعثمان الكعاك

تستور وثائق و دراسات لاحمد الحمروني

كتاب المحرس للهاشمي بيبي

التقاليد و العادات التونسية لعثمان الكعاك

قرقنة الأرخبيل الساحر من خلال كتب الرحلات و فرحات حشاد من خلال الابداع لجمعة شيخة

المهدية عبر التاريخ الطيب الفقيه احمد

قنديل بوشويشة لحسونة الملولي

كان يا  ما كان في صفاقس لمحمد الحبيب السلامي

…Faites en sucre de Sonia Mlayah Hamzaoui

Aspects sociologiques de deux cérémonies. Tolbet enaw et Achoura  Mohamed Idriss

Leave a reply

Your email address will not be published.